ع القهوة - قصة قصيرة


تجلس على المقهى الهادئ فى شارع قصر العينى .. على الجهة المقابلة لمقر الحزب الوطنى الديموقراطى حيث صورة كبيرة بارتفاع المبنى للسيد الرئيس بينما صيدلية العزبى لا تخلو من الزبائن . القهوجى يعرفك ويناديك دائما باللقب المصرى الأبدى : يا باشا . انت وأصدقائك تفضلون هذا المقهى لأنه "محترم" لا يجلس عليه شباب "سيس" ولكن رجال كبار فى السن معظمهم على المعاش والمقهى هادئ الطبع والمكان والعمال والزبائن أيضا .

تجلس فى انتظار صديقك الوحيد تقريبا والذى استطعت ان تظفر به من خمس سنين دراسة بالجامعة ترغب فى التدخين بشدة ولكن تتراجع فى نفس الوقت الذى تنظر فيه الى كشك السجائر القابع أمام المقهى فى اطمئنان . تطلب لنفسك القهوة المعتادة وتشربها فى هدوء لا يعكره سوى مرارة القهوة والتى تكتشف أنت أنها أقل بكثير من طعم المرارة الملتصق بجوفك بسبب ما تعانيه أنت وخطيبتك من تصرفات حماتك وتتمنى الخلاص والزواج سريعا ولكن الوقت لا يمر . وأخيرا يمر الوقت ويأتى صديقك فتتجاذبان الحديث وتضحكان كثيرا وفى منتصف الضحك تتذكرها فتشخص ببصرك الى السماء وترى القمر منيرا كامل الأستدارة فتبتسم وتمسك بهاتفك المحمول وترسل لها رسالة وانت تعرف انها من موقعها تنظر الى نفس القمر : شوفتى القمر عامل ازاى ؟ بس برضه انتى عندى احلى منه بكتير .. وحشتينى .


يهمنى اعرف رأيكم وبدون مجاملات


24 comments:

اقصوصه said...

جميله جدا

بدون مجامله :)

الزنارى said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
فى البداية أحييك على هذا الموضوع الرائع
قصة رائعة و معهبرة عن الجميع فعلا
مع خالص الاحترام و التقدير
أحمد الزنارى

خواطر شابة said...

انايمكن لاأملك لاالقدرة ولا الصلاحية على التقييم من الناحية الادبيو لذا سأدع هذ الجانب لاهله لكن ما أستطيع قوله وتأكيده ان القصة شدتني بمعنى لم احس ابدا بملل بالعكس عينب كانت تسابق الاسطر لاعرف ماسيحصل
عشنا مع البطل احاسيسه واتقلنا معه من الضيق والمرارة الى الرومانسية الجميلة في سلاسة حيث لم نحس ابدا أن هناك فاصل
تحياتي لقلمك

tarek momen said...

بدون مجاملات
ظريفة
بس خليك فاكر ان انا مش ناقد فني
انا مجرد قارئ
ملحوظتي الوحيدة ان استخدام المحمول ضيع جو الرومانسية
معلش علي ايامنا ماكانش فيه محمول
كنا بنكتفي بالنظر للقمر فقط
تحياتي

على باب الله said...

حلوة يا زعيم الفواكسة

Foxology said...

اقصوصة

متشكر بجد على الرأى الصغير الجميل ده

شكرا لمرورك وتعليقك :)

Foxology said...

الزنارى

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الف شكر بجد على تعليقك الجميل ومرورك الأجمل

تحياتى :)

Foxology said...

خواطر شابة

الف شكر بجد على التعليق المشجع ده وعلى التحليل الجميل ده

شكرا لمرورك وتعليقك :)

Foxology said...

Tarek Momen

ربنا يخليك يا استاذ طارق متشكر اوى لرأى حضرتك والمحلوظة دى انا كنت متأكد ان فى ناس هتعلق عليها خصوصا وانها من محدثات العصر ومن لوازم اى شاب دلوقتى حالاتى كدة :)

شكرا لمرورك وتعليقك الجميل استاذنا :)

Foxology said...

على باب الله

الله يخليك يا عمنا ده انت اللى زعيم والله :)

شكرا لمرورك وتعليقك :)

دعاء مواجهات said...

بعيدا عن حوار القصة

سيبك انت

احساس جميل وصادق ..

تحياتى

Foxology said...

دعاء مواجهات

الف شكر على الرأى الجميل ده

شكرا لمرورك وتعليقك :)

واحدة مفروسة said...

حلوة اوي يا فوكس
اوي

Foxology said...

واحدة مفروسة

شكرا ليكى بجد على التعليق الجميل ده

شكرا لمرورك وتعليقك :)

dr.lecter said...

كان نفسي تبقي اطول واعمق بس هي في الاخر مجرد خواطر خاصه بيك

عمــود نــور said...

حلوة بجد بس محتاجة شوية صور او محتاجة تفاصيل اكتر
تسلم ايدك

يساري نوبي said...

القصه جميله فعلا بدون اي مجامله و و تعبر عن انسان حساس فعلا
بس انت مالك بالحزب الوطني و الزفت الرئيس
تحياتي لك

Foxology said...

dr.lecter

مهو الخواطر دايما كدة بتبتدى فجأة وتخلص فجأة برضه :)

شكرا لمرورك وتعليقك

Foxology said...

عمود نور

شكرا على التعليق الجميل ده وبالنسبة للتفاصيل والصور ممكن فعلا تكون محتاجة بس الكلام افضل :)

شكرا لمرورك وتعليقك

Foxology said...

يسارى نوبى

الله يخليك ومتشكر بجد على تعليقك والحزب والريس تيمة اساسية فى اى حدوتة مصرية ولا ايه ؟؟؟

شكرا لمرورك وتعليقك

صوت من مصر said...

بجد هايله
من غير مجامله
وانت عارف كيمو مش بيجامل

Foxology said...

صوت من مصر

يا عم كيمو ربنا يخليك على التعليق الجميل ده :)

نورتنى يا كيمو :)

خواطر شابة said...

غريب في الريدر يظهر عندي أن هناك موضوع جديد لكن عندما أدخل للمدونة لاأجده ترى ما السبب

Foxology said...

خواطر شابة

بالفعل كان هناك موضوع جديد ولكن قمت بحذفه بعد الكتابة :)

شكرا هتمامك ومرورك