الخالة نزيهة

هذه الأيام عادت الينا بسلام الخالة ( نزيهة ) والتى دوما اقترن اسمها بما يسمى فى بلدنا ( الانتخابات البرلمانية ) ومن أسف أن اسمها مازال مقترنا بهذه الانتخابات حتى بعد ( هوجة 25 يناير ) وسأشرح فيما بعد فى تدوينة منفصلة سبب تسميتى لثورة 25 يناير بـ ( الهوجة ) ولكن دعونى الآن أكمل حديثى عن الخالة نزيهة

فى العهد شبه البائد ( عهد مبارك وأعوانه وليس عهد فاروق وحاشيته كما تعودنا ) كانت الخالة نزيهة عندما يقترن اسمها بأى انتخابات تجرى فى بلدنا ندرك على الفور أنها انتخابات مزورة بالكامل وغير معترف بها من الشرفاء أصحاب الرأى الحر ، ويكفى أن تكون نسبة المشاركة فيها أقل من 20 بالمائة لتدرك على الفور أنها انتخابات أبسط ما يقال عنها أنها مسرحية هزلية نتنة الرائحة

هذه الأيام ارتبطت الخالة نزيهة أيضا بالإنتخابات التى لطالما رصدت فيها شتى أنواع المخالفات الإنتخابية من دعاية أمام اللجان الى التأثير على الناخبين إلى ظهور البطاقات الدوارة إلى ظهور بطاقات مزورة من الأساس إلى عملية التصويت الجماعى ( تفاديا للزحام الشديد واعطاء فرصة التصويت للجميع .. النية سليمة والفعل فاحش ) ولا ننسى الرشاوى الإنتخابية ( الجديدة شكلا ومضمونا .. بعد أن كانت أموالا أصبحت طماطم ودقيق ووجبات كنتاكى ) وغيرها من المخالفات التى تم رصدها والإبلاغ عنها لدى من يهمه الأمر غير اللجنة القضائية المختصة أو جهة الشكاوى المختصة ( لأنهم لا يردون على الهاتف من الأساس ) ... كل هذه المخالفات لو كانت فى بلد ( يحترم نفسه ) لكانت كافية بإلغاء الإنتخابات فورا

روبرت فيسك ، الكاتب الإنجليزى الشهير ، أعلن اندهاشه الشديد واعجابه منقطع النظير بهذه الإنتخابات التى تعد أول انتخابات بعد زوال نظام مبارك الفاسد والذى كشف أن نظام مبارك جعل الشعب يكره البلد وكل ما يمت لها بصلة ماعدا المنتخب الوطنى لكرة القدم ، هذه شهادة ايجابية فى حق الشعب الذى لا أنكر اعجابى الشديد بتحمله المصاعب من اجل التصويت حتى وان كانت الوقوف تحت الأمطار فى طوابير لا آخر لها انتظارا للتصويت ولكن السؤال الهام ... هل كل من أقبل على التصويت قام بذلك بدافع وطنى ؟ أم الخوف من الغرامة المزعومة لمن لم يقم بالتصويت ؟ أم بدافع الجوع والرغبة فى الحصول على طماطم او دقيق او وجبة غذائية ؟؟ أم دافع دينى من الأصل حيث أنه اذا لم يصوت للجماعة أو للسلفيين سيدخل النار ؟؟؟ ومن منا يحب أن يدخل النار ؟

لقطات

أحد الناخبين بدائرة الساحل - القاهرة كتب على ورقة الترشيح الخاصة به : يسقط يسقط حكم العسكر

نفس الناخب علق على فعلته قائلا : قدرة الجيش والشرطة على تأمين انتخابات مجلس الشعب الجارية، أكبر دليل على أن الانفلات الأمني الذي نعاني منه مقصود

أحد المواطنين المقبوض عليه بتهمة حيازة وترويج بطاقات تصويت مزورة : الإنتخابات مش نزيهة أصلا

عمرو حمزاوى متقدم جدا فى دائرة مصر الجديدة .. عقبال باقى الدوائر ينجح فيها اللى ( بيفهموا ) وعاوزين فعلا يصلحوا حال البلد

ملحوظة هامة : هذه التدوينة ليست بغرض التأثير عليكم وقد تعمدت أن اكتبها بعد انتهاء المرحلة الأولى من الانتخابات .. عن نفسى متاح لى التصويت فى المرحلة الثانية بعد أسبوعين من الآن .. وقد قررت ابطال صوتى بهذه الانتخابات التى أشارك فيها للمرة الأولى بحياتى بالمناسبة .. وذلك لأنى لا أحب الخالة نزيهة


6 comments:

لورنس العرب said...

ارجو بس انك متكونش اخدت مني موقف من اللي بكتبه في مدونتي
انا بقولك كده لأن الحقيقه فيه ناس كتير انسحبت من عندي لمجرد الخلاف في الوقت الحالي
ما لينا

نفسي الناس تعرف ان الكل بيجري وراء مصلحته وبس

Foxology said...

لورنس العرب

بالعكس من البداية وانا رافض من الأساس فكرة الانتخابات أولا .. لأنى كنت متوقع الفوضى اللى احنا فيها دلوقتى واللى هقوله تانى فى تدوينة منفصلة .. رأيك يهمنى والمفروض اننا معشر المدونين نختلف اه ننسحب لا بالعكس نتناقش لحد لما تبقى الأمور واضحة للكل والاختلاف لا يفسد للود قضية

اللى بيغير موقفه من شئ ممكن نعتبره مرونة لو كان بيغير موقفه لشئ كويس وايجابى وممكن نعتبره قلة أدب لو كان العكس

الاخوان والسلفيين وغيرهم بيجروا ورا الانتخابات علشان حدوتة تأليف الحكومة والدستور ومحدش فاهم انهم هيلبسو خازوق كبييييييييير جاى ف الطريق

تحياتى وشكرا لمرورك وتعليقك يا باشمهندس :)

وجع البنفسج said...

من وجهة نظري حرام صوتك يروح هدر .. ممكن يعمل تغيير " شو بيعرفك ؟" يمكن

عموما قصة الفلتان الأمني .. انا معك ربما كان مقصودا لهدف في نفس يعقوب


ربنا يصلح الاحوال يارب ويوليها للصالح
مين ما يكون
المهم انه يحافظ على البلد ويحميها ويحفظها ويرجع الامان من ثاني

Foxology said...

وجع البنفسج

من وجهة نظر الكثيرين لا يجب ابطال الأصوات وانما انتخاب من نراه يستحق .. احترم تماما هذه الآراء ولكن يجب الاعتراف بأن هذه الخاصية ليست موجودة فى انتخابات العرب !! اعتقد ان رأيي على صواب

تحياتى وشكرا لمرورك وتعليقك والله نسأل أن يولى من يصلح

tarek momen said...

صوتك امانة و الواجب اكرام الامانة بدفنها في الصندوق
عمرك شفت حد بيبوظ امواته

Foxology said...

tarek momen

عندك حق يا استاذ طارق :)))))

اكرام الميت دفنه صحيح

نورت الكيت كات