كان زمااااان


كان فى زماااان حاجة اسمها مواطن شريف آمن
كان فى زمان حاجة اسمها نخوة وشهامة
كان فى زمااان افراد أمن مفيش ف ايديهم قانون غابة
كان فى زمااااان ... وطن

10 comments:

MR.PRESIDENT said...

ارجوك دع الاحلام وخليك في الواقع
نحن شعب بلا وطن ولا حكومة ولا شعب
نحن لا شيء
احنا ورق
خيال وظل

Foxology said...

MR.PRESIDENT

انا لا احلم واكن (( ارجو الله )) أن يأتى اليوم الذى نستطيع ان نشعر فيه اننا احياء واحرار

شكرا لمرورك وتعليقك

خواطر شابة said...

الوطن هو هو احنا اللي اتغيرنا

Foxology said...

خواطر شابة

كلامك فكرنى بأغنية قديمة للمطرب ( محمد منير ) كان بيقول فيها ...

وطول عمره العسكر عسكر .. بس الناس الناس كانت ناس

ربنا يرحمنا برحمته

شكرا لمرورك وتعليقك

لورنس العرب said...

هو المشكله دلوقت في طبيعة رجال الامن اللي مش بيفرقوا بين الحرامي وغير الحرامي
انا عارف ان لولا ان رجال الامن بالقسوه دي كان الحراميه بهدلوا الدنيا
لكن مصيبتهم في حاجتين
اولا: انهم مش بيميزوا بين الناس
وثانيا: أمناء الشرطه والمخبرين اللي فاكرين نفسهم وزراء

Foxology said...

لورنس العرب

رجال الأمن وده عن تجربة شخصية وواقع مرير للأسف وشوفت بعينى محدش قاللى من اصغر عسكرى مرور لحد مأمور قسم كمان تحس فعلا ان مفيش تميييز نهائيا وكأن الناس كلها مجرمين وبلطجية ولازم يتشتمو ويتبهدلو ولو من غير اسباب تدعو لكدة !

عموما انا حاسس اننا ايام المماليك لما كان الباشا قاعد فى القلعة ملوش دعوة بالبلد والمماليك وجنودهم طايحين فى الشعب ومحدش بيراجعهم

ربنا يكشف الغمة

شكرا لمرورك وتعليقك

blue-wave said...

فعلا
كان زمان
بس زمان اوى

واحدة مفروسة said...

و الله يا فوكس انت قلت اللى فيها

Foxology said...

blue-wave

للأسف وقول للزمان ارجعيا زمان

شكرا لمرورك وتعليقك

Foxology said...

واحدة مفروسة

بس نفسى اعرف ايه اللى ممكن يتعمل لان زى ما اتعلمت ان كل حاجة وليها حل سواء مؤقت او جذرى

شكرا لمرورك وتعليقك