سيدى القاضى

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدى القاضى .. تحية طيبة وبعد

ابدأ حديثى وخطابى معك بآية من القرءان الكريم تلك الآية تعرفها أنت جيدا فأنت تراها يوميا معلقة فوق رأسك تماما فى قاعة المحكمة وفوق منصة القضاة ... قال تعالى (( واذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل )) صدق الله العظيم . سيدى القاضى لماذا لم تطبق هذه الآيه فى أحكامك الأخيرة ؟ أرى نظرات الدهشة والاستنكار معا فى وجهك ولكن صدقنى انا مواطن عادى فى هذه القرية الظالم أهلها ولا ملجأ لى الا الله أولا ثم أحكامك العادلة ثانيا

سيدى القاضى .. عندما تابعت أحكامك مؤخرا فى القضايا الهامة لاحظت ذلك بالفعل .. ولنبدأ مثلا بحادثة العبارة الشهيرة التى راح ضحيتها ألف نفس بشرية لا حول لها ولا قوة ... قامت الدنيا وقتها وظننت انها لن تقعد ولكن كالعادة التسويف والمماطلة حتى ننسى وكعادتنا دائما فكل شئ فى مصر ينسى بعد حين ...انتهت القضية تماما بحبس القبطان المسؤل عن الكارثة لمدة صغيرة جدا انتهت تقريبا اثناء اجراءات المحاكمة ... والمسؤل الأكبر هرب الى بلاد الضباب تحت ذريعة العلاج بالخارج وصدقناه كما صدقته أنت بأنه سافر للعلاج وسيعود للمثول أمام القضاء المصرى النزيه العادل وانه مستعد تماما لأى حكم يصدر بحقه .. طبعا لم يتحقق أى شئ مما سبق وكأن ازهاق ارواح ألف نفس بشرية من اهل مصر شئ عادى جدا ويحدث يوميا ولا يستحق كل هذه الثرثرة

بعدها بقليل فوجئنا بكارثة حريق مسرح بنى سويف الذى راح ضحيته الكثير من خير العقول المثقفة المصرية شبابا وشيوخا ولم يحدث أى شئ باستثناء بعض الأحكام الهزيلة بالحبس والغرامة لصغار المسؤلين بينما الرأس الأكبر والراعى الرئيسى مازال يرسم لوحاته العجيبة ويتفنن فى معاداة الثقافة التى من المفترض أن يكون هو وزيرها

وماذا عن قضية أكياس الدم الفاسدة ؟؟؟ ألهذا الحد نفوسنا وأرواحنا رخيصة ؟؟؟ المستورد يحصل على حكم بالبراءة بالرغم من اعترافه ؟؟؟ عجبت حقا لما حدث ولكن زالت دهشتى عندما علمت أن الحكم بقرار سيادى اتضح فيما بعد وفقط خلال الأيام الحالية عندما رشحه الحزب الحاكم ليكون منافسا لأحد رجال الأعمال الهاربين سابقا والذى رشحه حزب معارض آخر فى نفس الدائرة الانتخابية فى انتخابات مجلس الشعب لهذا العام

لن أخجل مطلقا عندما اعلن استيائى الشديد منك عندما اصدرت حكمك التاريخى باعدام رجل الأعمال الذى حرض على قتل الفنانة المغمورة ثم فجأة عدلت عن حكمك العادل لأن النفس بالنفس الى حكم مخفف فقط خمسة عشر سنة وياللعجب هيئة الدفاع من فطاحل القانون فى قريتى الظالمة أعلنوا رسميا أنهم سيطعنون فى ذلك الحكم المخفف بالرغم من اعتراف المتهم الرئيسى والمتهم الذى قام بالتحريض وبالرغم من كل شئ

سيدى القاضى صدقنى انا ارى فيك هامة كبيرة كبر الجبل ووقفت معك مؤيدا فى مشكلتك السابقة مع النظام الحاكم فى قريتى الظالمة ولكن اسمح لى ان ابدى اعتراضى على ما تفعله فهذا لا يرضى به انسان عاقل علم ان هناك ظلما وهناك قاض يحكم حكما عادلا على الظالم ... اذكرك مرة أخرى بالآية الكريمة المعلقة فوق رأسك (( واذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل )) وأيضا بحديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ( انما أهلك الأمم من قبلكم انهم كانوا اذا سرق فيهم الشريف تركوه واذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ) ومن الواضح أننا هالكون لا محالة

أخيرا سيدى القاضى .. كنت مؤيدا وبقوة لاشرافك أنت وزملاؤك القضاة على اية انتخابات تشريعية أو رئاسية تحدث فى بلادى ولكن مما سبق وهو نقطة فى بحر اعتذر اليك وأعلن انى اتخلى عن هذا المطلب فأنا لم أعد أثق فى أحكامك

وخير الختام السلام

16 comments:

MR.PRESIDENT said...

فكرتني بعنوان رواية قرية ظالمة

ولكن قريتنا ظالم اهلها فوجب لهم الظلم والبطش

اختاروا لقمة العيش عن الحرية فاصبحوا عبيد للرغيف .

اختاروا المشيء جنب الحيط فحاول بعضها الطلوع علي الحيط فلم يجد سوء شبشب طرحه ارضا .

اتمني ان يوفق الجميع لما فيه خيرا للأمة

ولا تنادي علي القاضي فقد صمت آذانه ولن يسمعك

Foxology said...

MR.PRESIDENT

قريتنا لا تختلف كثيرا عن القرية الظالمة صاحبة الرواية الشهيرة التى ذكرتها

عبادة الرغيف قول حق فينا فتركنا الحرية من اجل لا شئ

لو صمت آذانه بيديه لكان آثما ولو صمت بيد غيره لكان ضعيفا واقل من ان يصدر احكاما

شكرا لمرورك وتعليقك

لورنس العرب said...

نفس فكرة المقال ده موجود اليوم بقلم فاروق جويده لكن هو كان بيكلم الحكومه وانت بتكلم القاضي

أحييك على الفكره

بس يا خساره مجهودك ضاع لأن مفيش فايده

انت بتكلم بتوع القضاء
والقضاء ده عند الناس هو أعلى حاجه وانزه شيء وكله فيه تمام -هكذا يقولون- لكن اللي شفناه كان شيء تاني

Foxology said...

لورنس العرب

شرف لى طبعا ان تتشابه افكارى مع افكار الشاعر الكبير فاروق جويدة وان كنت لا احبذ مقالاته فهو فى الشعر فارس وهامة كبيرة لكن فى العمل الصحفى لا اشعر به بالفعل ولذلك نادرا ما أقرأ له مقالا من مقالاته سواء فى الاهرام او الشروق

للأسف الشديد القضاء اصبح مثقوب الثوب كغيره من المهن الحرة الشريفة التى كانت فيما مضى علامة من علامات تقدم البلاد ونزاهة العباد ولكن لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

شكرا لمرورك وتعليقك يا باشمهندس

د. ياسر عمر عبد الفتاح said...

القاضي دلوقت بقى قاضي
علشان طلع لقى دادي قاضي

نسبة كبيرة منهم دخلت في نفوسهم سادية وعجب وفساد
علشان كده بتشوف كمية التناقضات دي

بس كده

Foxology said...

د.ياسر عمر عبد الفتاح

ده نظام برضه الباشا طلع باشا علشان ابوه سيادة اللوا فلان باشا ؟؟؟

هى دى كمان وراثة ؟؟

شكرا لمرورك وتعليقك

tarek momen said...

اوافق تماما علي تعليق د/ ياسر وعن تجربة اعرف قاضي وصل لمنصبه بالوسائط و القرابة من هيئات امنية بينما من الداخل هو شخص اجوف ضعيف الشخصية

Foxology said...

tarek momen

مهى كلها وراثة ف وراثة يا استاذ طارق

عليه العوض

شكرا لمرورك وتعليقك

الازهرى said...

للأسف الشديد ضاع الشريف وسط ما نجده على الإعلام من مهازل من غير الشرفاء

صدقنى ما زال الخير فينا ولكن ليس الوقت متاحا كى يظهر

تحياتى دوما

نهر الحب said...

انا علقت لكن للاسف مش لاقية تعليقى ؟؟


المهم اولا مقال جيد جدا اتمنى ان تتمكن من نشره
ثانيا اخى للقضاء المصرى مع الاسف تاريخ سئ مع التعامل مع رجال الاعمال والسلطة فى مصر
وقد ذكرت بنفسك شواهد جديدة
لكنى سأذكرك بقضايا لوسى ارتين
والليثى وغيرها من القضايا التى اما ضغطت على رقاب من ليس لهم وسطة او اضاعت دماء الابرياء هدر

مقال جيد جداا
تقبل تحياتى

Foxology said...

الأزهرى

ضاع الشريف ومعه الشرف بأكمله

الوقت ليس متاحا ولا المكان يتسع !!

شكرا لمرورك وتعليقك

Foxology said...

نهر الحب

قديما كان لقب قاضى القضاة أو حتى القاضى له مهابة ورهبة لكون الشخص معروفا عنه انه لا يخاف الا الله ولا يصدر الا احكاما نزلت فى الشريعة السماوية المنزلة من الله تعالى اما الآن فللأسف الشديد عطلت أحكام السماء من أجل غنائم الأرض

شكرا لمرورك وتعليقك ومدحك للمقالة

شمس النهار said...

رغم كل شئ لسه في امل

الامل في بكره لن يفارقني

رغم كل الاحداث
رغم كل المتغيرات

برضه عندي امل
ان مصر تتغير

:))

Foxology said...

شمس النهار

اكيد لسه فى أمل رغم كل حاجة وزى ما فيروز هتقول :: ايه فى أمل

مبسوط جدااا انى شوفت تعليق حضرتك والتعليق التانى وصل وفهمناه جدااااا

نورتى الكيت كات :)

Eno said...

مقال رائع جدا

وبيوصف اوي مدي الظلم اللي بنمر بيه

اتمني انه ينصلح الحال لحسن كده كل مدي وبتغمق :(

تحياتي تسلم ايدك بجد المقال تحفة

Foxology said...

Eno

أخى جاوز الظالمون المدى !!!

بس فيروز قالت : ايه فى أمل

نورتى الكيت كات وشكرا لمرورك وتعليقك